Of what use is the mentioning of religion on official papers? Or, more specifically, what's the need for it on identification cards? This kind of discrimination is not consistent with the principle of citizenship mentioned in the Egyptian constitution. What different type of treatment should one receive if "Christian," "Baha'i," or "Muslim" is written in their ID card? For instance, if someone goes to see a doctor, would they be treated with Bible verses if they're Christian and with Koran verses if they're Muslim? Or if they go to get their driving license, would they be forced to have a Star of David hung in their car if they're Jewish and a cross if they're Christian? How strange! These examples are mere imagination, but even if such ways of discrimination occur somewhere in the world, they still are not compatible with the principle of equality on the basis of citizenship. What's the importance of knowing someone's religion in matters of civil dealings that have nothing to do with the personal type of religiousness an individual has.

ما هو استخدام خانة الديانة في الأوراق الرسمية؟ أو بشكل أكثر تخصيصًا، ما حاجتنا لها في البطاقات الشخصية؟ لا يتماشى هذا الأسلوب من التمييز مع مبدأ المواطنة المذكور في الدستور المصري. أي نوع مختلف من المعاملة يتلقاها مواطن ما إن كان مكتوب في بطاقته مسيحي أو بهائي أو مسلم؟ مثلاً إن ذهب شخص ما إلى الطبيب، هل يعالجه الطبيب بالإنجيل إن كان هذا الشخص مسيحيًا أو بالقرآن إن كان مسلمًا؟ أو إن ذهب لاستخراج رخصة القيادة، هل يعلــَـق له نجمة داود في السيارة إن كان يهوديًا أو صليب إن كان مسيحيًا مثلا؟ هذه الأمثلة هي من وحي الخيال وإن كانت تحدث في بعض الأماكن في العالم فهي لا تتوافق ومبدأ المساواة على أساس المواطنة. إذًا فما هي حقــًا أهمية معرفة دين شخص ما في أمور المعاملة المدنية التي لا علاقة لها بنوع التدين الخاص بالفرد؟